العصي أو الباكورة العمانية


العصي أو الباكورة العمانية

وتعتبر صناعة العصي بمختلف أنواعها من الصناعات النادرة التي تحتاج إلى مهارة وخبرة كبيرتين ، إذ لا بد أن يتقنها الحرفي بدقة قبل أن يبدأ بممارسة تلك الحرفة ، فعلى سبيل المثال تحتاج عملية حني أو طي أعواد الخيزران إلى دقة بالغة و حرص شديد وفقا لمقاييس متعارف عليها بين أرباب هذه المهنة ، فهناك الحنية الباطنية ، و هناك الحنية الصورية التي تقاس بمقياس قبضة أصبعين ، و الحنية الداخلية بقياس أربعة أصابع لقبضة الحنية أو العكفة كما يسميها البعض، إضافة إلى حنية العصي العربية ، و الشارقية الخليجية

وأخيرا يقوم الحرفي بعملية تزيين العصي بالنقوش و الفضيات ، باستخدام آلة خاصة لعمل الثقوب الدقيقة على الشكل المرسوم على العصا كالخنجر مثلا ، ثم يقوم بإدخال مسامير الفضة الدقيقة وطرقها ، ثم تلميعها. كما تم تطوير العصا مؤخرا بإضافة تغاليف الفضة على قبضتها مع وضع حجر كريم في مقدمة الحنية كالزمرد أو الفيروز أو العقيق لتعطيها لمسة جمالية خلابة.